وفاة فتاة بريطانية بسبب تطبيق إلكتروني

توفيت أخصائية تغذية تابعة لهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، بعدما تأخر علاج جلطة دموية أصيبت بها، بسبب نظام الكمبيوتر الجديد في المستشفى.

وسقطت إميلي هاركليرود (31 عامًا)، مغشيا عليها، وتم نقلها إلى مستشفى جامعة “نورث دورهام”، قبل أن تفارق الحياة في صباح اليوم التالي بسبب جلطة في الرئة.

وحسب صحيفة ذا صن، فقد أصدر الطبيب الشرعي والعديد من الأطباء في المستشفى، تحذيرًا بشأن نظام الكمبيوتر الجديد بعد وفاة إميلي.

وتم فتح تحقيق في وفاة إميلي، وانتهى المحققون إلى أن أخطاءً وتأخيرات في علاج المرأة أدت إلى عدم تلقيها العلاج المضاد لتخثر الدم الذي كانت تحتاجه على الفور.

وأوضحت مساعدة الطبيب الشرعي، السيدة ربيكا ساتون، أن لديها مخاوف جدية، بشأن نظام الكمبيوتر الجديد الذي تم إدخاله في قسم الطوارئ بالمستشفى، وأعربت عن اعتقادها بوجود خطر حدوث وفيات في المستقبل ما لم يتم اتخاذ إجراء حيال الأمر.

ويشتمل النظام السابق للمستشفى على آلية دقيقة لتنبيه الأطباء بحالة المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية عاجلة، وبحسب السيدة ساتون فإن برنامج الكمبيوتر “سيرنا” الجديد لا يحتوي على هذه الآلية.

ووجه الطبيب الشرعي خطابًا للمستشفى يطالبه باتخاذ إجراء حاسم حول نظام الكمبيوتر الخاص به، ويمنحه 56 يومًا لشرح الخطوات التي يتم اتخاذها.

صدى البلد

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.