غرف طوارئ الخرطوم : نواجه أزمة إنسانية خطيرة لتوقف تكايا الطعام وهناك حالات وفاة بالجوع

قالت غرف طوارئ ولاية الخرطوم، إن الولاية تعاني اليوم من أزمةٍ إنسانيةٍ خطيرة نتيجة توقف عددٍ كبيرٍ من التكايا والمطابخ التكافلية المشتركة والتي كانت تقدم الطعام للمحتاجين، لانقطاع شبكات الاتصالات والإنترنت التي كانت تعتبر الوسيلة الأساسية لتقديم الخدمات وإرسال الدعم عبر التطبيقات البنكية، ورغم رجوع شبكات الاتصالات والإنترنت لبعض الولايات، إلّا أنّ ولاية الخرطوم ظلت من ضمن الولايات التي لم تعد لها الخدمة حتى الآن، ومازالت تعاني من الانعزال التام وتعطل كافة الخدمات.

وتابع البيان: “توقفت تلك المطابخ التكافلية المشتركة في عدة مناطق بشكلٍ كامل، مما تسبب في أزمة غذاءٍ قد تؤدي إلى كارثةٍ حقيقية، حيث يوجد داخل ولاية الخرطوم 300 مطبخ تكافلي مشترك، تتوزّع هذه التكايا والمطابخ على محليات الولاية السبع، وقد توقف منها حتى الآن: 100 مطبخ بمحلية شرق النيل، 53 مطبخاً بمحلية الخرطوم، 38 مطبخاً بمحلية بحري، 20 مطبخاً بمحلية أمبدة، و10 مطابخ بمحلية جبل أولياء.

وأشار البيان إلى ازدياد عدد الوافدين إلى هذه المطابخ والتكايا، لأنها الملاذ الوحيد لمن لا عائل لهم ولا قوت لديهم، وبالمقابل في كل يوم يخرج عددٌ من المطابخ من الخدمة، وبدأنا نشهد حالات وفيات بسبب الجوع وسوء التغذية، لم نتمكن من حصرها حتى الآن”.

وأكد البيان أنّ ولاية الخرطوم بها ما يقارب الـ240 ألف أسرة مهددة بالجوع، ويتطلب هذا الأمر استجابةً عاجلة من كافة الجهات المعنية.

وأكد البيان الحاجة الماسة للتدخل الفوري لحل هذه الأزمة وإعادة خدمات الاتصالات والإنترنت، لضمان وصول المُساعدات لمُستحقيها ولاستئناف العمل في هذه التكايا والمطابخ التكافلية المشتركة، والتي تعتمد اعتماداً كلياً على التحويلات البنكية المرتبطة بشبكات الاتصالات والإنترنت، فخطر المجاعة يحدق بنا من كل صوب.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.