دكتور سوداني يجاري الذكاء الاصطناعي في توليد المحتوى الإبداعي على قناة الحدث اليوم – شاهد الصور والفيديو

استضافت قناة الحدث اليوم الدكتور أمين علي عبدالرحمن في حلقة من برنامج حالة خاصة حول قدرات العقل البشري وإمكانية مجاراة برامج الذكاء الاصطناعي.

وتم خلال الحلقة تقديم نماذج عملية لإمكانية مجاراة الذكاء الاصطناعي في توليد المحتوى الإبداعي بواسطة دكتور أمين علي، حيث طلبت منه مقدمة البرنامج تأليف قصة في نفس اللحظة في حدود 150 كلمة، على أن يتم تقديم نفس الطلب لروبوت الدردشة مع الذكاء الاصطناعي.

وقدم الضيف نماذج عملية في توليد المحتوى اللحظي في القصة القصيرة والأخبار والمقالات، مع تذكير منه بأن روبوتات الدردشة أصبحت تقدم الخدمة عن طريق الكتابة النصية والأوامر الصوتية مع إمكانية الاستماع للمحتوى المصنوع.

وجرت أحداث الحلقة المثيرة مساء الأحد 2024/3/3 بمقر قناة الحدث اليوم بمدينة الإنتاج الإعلامي في العاصمة المصرية القاهرة، وذلك على الهواء مباشرة، تحت عنوان” خبير تسويق رقمي يتحدى الذكاء الاصطناعي في توليد المحتوى”.

وبيّن دكتور أمين بأن تحدي الذكاء الاصطناعي في سرعة الكتابة يعد أمر صعب، لكن يمكن المجاراة في التأليف والاسترجاع اللفظي في نفس اللحظة، وتحدث عن مفهوم الحوسبة العاطفية الذي يسعى لتطوير قدرات الذكاء الاصطناعي في التعامل مع الأحاسيس والمشاعر البشرية.

وعبّرت مقدمة البرنامج الدكتورة نيرة صلاح عن إعجابها الشديد من طريقة المحاكاة التي قدمها دكتور أمين لآلية عمل الذكاء الاصطناعي في توليد المحتوى.

وكتب دكتور أمين علي في صفحته الرسمية بأنه يعتبر نفسه أول شخص في العالم يخوض التحدي ويقوم بهذه المجاراة مع الذكاء الاصطناعي في توليد المحتوى الإبداعي.

وعرضت قناة الحدث اليوم بحسب رصد محررة ” النيلين” مشاهد من فعالية “عصر القوة الرقمية” التي نظمت في الخرطوم في وقت سابق، مع مختصر لسيرة وإنجازات دكتور أمين باعتباره أحد أقدم العاملين في المجالات الرقمية في السودان والوطن العربي وإفريقيا.

وشكرت نيرة ضيفها دكتور أمين على الفقرة المتميزة، ودعت المشاهدين لتطوير وتأهيل أنفسهم لمواكبة سوق العمل في ظل العصر الرقمي وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.

شاهد الصور والفيديو:

رصد وتحرير – “النيلين”

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.