الجيش يرد على رفضه تسلم مئات الأسرى من الدعم السريع

نفى المتحدث باسم الجيش السوداني، ما أثارته قوات الدعم السريع بشأن رفض القوات المسلحة تسلم مئات الضباط والجنود جرى أسرهم خلال المعارك الناشبة بين القوتين منذ منتصف أبريل الماضي.

ورد المتحدث العسكري في بيان صحفي مساء الأحد، على ما قال إنها أكاذيب وتزييف للحقائق درجت عليه مليشيا الدعم السريع حين تحدثت عن رفض تسلم 537 أسير بواسطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأضاف “توضح القوات المسلحة أنها لم تتلق من المنظمة الدولية أي إتصالات أو مكاتبات تتعلق بهذا الشأن، وأن ما أصدرته مليشيا آل دقلو الإرهابية محض أكاذيب”.

وأشار البيان الى أن الدعم السريع تعد مثالاً حياً لعدم التقيد بالقانون الدولي الإنساني، وتقف ممارساتها الوحشية اليومية تجاه المواطن دليلا دامغا على ذلك. واردف “بالتالي فهي ليست مؤهلة للحديث عن حسن النوايا وإحترام حقوق الإنسان وغيرها من الشعارات التي هي كلمات حق أريد بها باطل”.

وأعلنت قوات الدعم السريع، الأحد، عن رفض الجيش تسلم المئات من ضباطه وجنود الأسرى لديها، عبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وقالت في بيان إن قيادتها “وجهت بإطلاق سراح 537 من أسرى الجيش، حيث جرى مخاطبة الصليب الأحمر التي تواصلت مع الجيش لتكملة إجراءات التسليم والتسلم”.

وأشارت إلى أن قيادة الجيش “رفضت استلام الضباط وضباط الصف والجنود، على الرغم من أن الخطوة جاءت كبادرة حسن نوايا”.

وتعثرت جميع محاولات وقف النزاع المندلع بين الجيش وقوات الدعم السريع منذ 15 أبريل 2023، بما في ذلك وساطة مشتركة من السعودية وأميركا.

وأدان البيان رفض قيادة الجيش استلام عناصره الأسرى، مشددًا على أن ذلك لا يعني سوى أن قائد الجيش عبد الفتاح البرهان “ومن خلفه فلول المؤتمر الوطني يعتبرون الأسرى عبئًا إداريًا غير مرغوب فيهم”.

وأفاد بأن الجيش قصف في وقت سابق موقعًا تُسيطر عليه ويحتجز فيه أسرى، ما أدى إلى مقتل وجرح العشرات منهم.

سودان تربيون

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.