الأرض تستعد لظاهرة غير مسبوقة 14 رمضان.. ماذا يحدث في سماء القاهرة؟

يبدو أن عام 2024، سيكون عام الظواهر الفلكية والفضائية غير المسبوقة، وهو ما تستعد له سماء القاهرة خلال أيام قليلة، حيث تشهد ظاهرة لم تحدث من قبل، يوم 14 من شهر رمضان الجاري، والذي سيوافق 24 مارس الحالي.. فماذا سيحدث؟

في ظاهرةٍ استثنائيةٍ لم تحدث من قبل، يصل كوكب عطارد، يوم 24 مارس 2024، إلى أقصى استطالة شرقية له، والتي تبلغ 18.7 درجة من الشمس، على أن يكون ذلك في اليوم الرابع عشر من شهر رمضان، وسيكون بمثابة فرصة مثالية من أجل مشاهدة هذا الكوكب وتصويره.

تقدم فرصة نادرة لمحبي الظواهر الطبيعية وعشاق التصوير على حد سواء، حيث يمكنهم رؤية كوكب عطارد وهو يتواجد في أعلى نقطة له فوق الأفق الغربي في السماء بعد غروب الشمس مباشرة، حسب ما أكد الدكتور أشرف تادرس، عضو اللجنة الوطنية لعلوم الفلك والفضاء، وعضو الاتحاد العربي لعلوم الفلك والفضاء، من خلال حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

ظاهرة استطالة عطارد تحدث عندما يكون كل من الشمس وعطارد على نفس خط الطول، لكنهما يتباعدان على طول مسار الشمس. وسيكون من الممكن رؤية عطارد بشكل أوضح هذه المرة نظرًا لأنه سيكون في أقصى سطوع له، كما سيظل في السماء لفترة أطول بعد الغروب.

لرؤية هذه الظاهرة بوضوح، يجب البحث عن مكان مفتوح يتمتع بأفق غربي غير معوق بالمباني أو الأشجار، والانتظار حتى يغرب الشمس مباشرة. ثم يمكن البدء في البحث عن عطارد الذي يظهر كنقطة لامعة في الأفق الغربي. وللاستمتاع برؤية أفضل، يمكن استخدام المناظير المتخصصة لجعل التجربة أكثر وضوحًا ومتعة.

أشرف تادرس أكد أنّ تلك الظاهرة سيكون سهلا رؤيتها في سماء القاهرة، وذلك يوم 24 من شهر مارس الجاري، على أن يبقى عطارد بعد غروب الشمس لأطول فترة ممكنة.

الوطن نيوز

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.