سكان أم درمان تحت صعوبات اقتصادية واجتماعية بسبب ارتفاع التكاليف وتردي الأوضاع الإنسانية

تقرير: محمد سليمان
فيما تتحسن الأوضاع الأمنية بشكل واضح في العديد من مناطق وأحياء أمدرمان تشهد تلك الاحياء نقصاً حاداً في المواد الضرورية للحياة بجانب الغلاء الطاحن وتردي الوضع الاقتصادي، ومعاناة المواطنين في الحصول على الغذاء والعلاج، وشح السيولة. وتشهد أحياء أمدرمان القديمة التي سيطر عليها الجيش هدوءً حذراً، ومحاولات يشوبها الشكوك والتردد لعودة المواطنين إلى منازلهم وسط مخاوف من تجدد المواجهات مرة أخري بين الجيش والدعم السريع، وسقوط القذائف والصواريخ على رؤوسهم.

نقص حاد في المواد الضرورية للحياة

وقال الصحفي صالح محمد عبد الله في مقابلة مع راديو دبنقا أن هناك نقصا حادا في المواد الضرورية للحياة مع الغلاء الطاحن والتضخم الاقتصادي، مما جعل “العين بصيرة واليد قصيرة”، وتابع قائلاً “الناس يعانون للحصول على الغذاء بسبب شح السيولة تنظر ولا تسطيع الشراء وهناك غلاء طاحن وارتفاع أسعار المواد الغذائية حيث وصل كيلو اللحم البقري إلى 9 الف جينه، وكيلو لحم الضأن إلى 10 الف جينه ” وأضاف المواطن الضعيف المسكين لا يستطيع أن يشتري ربع كيلو لحمة لإطعام أطفاله ناهيك عن الوضع المتردي.
وأوضح صالح أن المواطن يواجه ضغوطاً نفسية شديدة بسبب ظروف الحرب وتردي الوضع المعيشي، مشيراً إلى أن الأسر الضعيفة والمتعففة يواجهون المعاناة وشبح الجوع في كل مكان، مؤكداً أن حال الناس بات واضحا على وجوههم بآثار الجوع والعناء والتعب، وأضاف ” هذا هو حال الحرب في كل مكان والحرب تحوا حياة الناس لجحيم”.

محاولة معالجة أوضاع المواطنين

وقال صالح أن أوضاع المواطنين والنازحين بأمدرمان صعبة جداً بالرغم من محاولات ولاية الخرطوم تقديم العون وبعض المساعدات الإنسانية، مشيراً إلى أن الحل يكمن في وقف الحرب التي تدور حتي يستطيع المواطنون العودة إلى منازلهم ومزاولة حياتهم بصورة طبيعية.
ولفت إلى أن ولاية الخرطوم تحاول العمل على تطبيع الحياة وتقديم العون والمواساة لمواطني ولاية الخرطوم في المناطق التي تشهد استقرارا مثل معالجة قطوعات الكهرباء، وإمداد المياه، والنقص الحاد في المواد التموينية، وأضاف أن الناس ملت وكلت ووصلت إلى مرحلة جعلتهم يتساءلون عن ثمار هذه الحرب فالإجابة ما نشهده من دمار وخراب وهذا العذاب لذلك تعمل ولاية الخرطوم لتخفيف المعاناة عن المواطنين.

أزمة في الدواء

وأكد الصحفي صالح محمد عبد الله وجود أزمة في الدواء وغلاء أسعارها، مما ضاعف من معاناة المواطن الذي أصبح بين المطرقة والسندان، وقال إذا ذهبت إلى الصيدلية فتعاني في الحصول على الدواء وربما تمر بأربعة أو خمس صيدليات من أجل الحصول على الدواء بأسعار فوق الخيال، والمرضى في المستشفيات في حالة يرثي لها.

الوضع الأمني أفضل حالاً

وأكد الصحفي صالح محمد عبد الله أن الوضع الأمني بأمدرمان أفضل حالاً من الأيام السابقة، على الرغم من أن هناك أصوات مدافع والقصف المتبادل من الجانبين. مشيراً إلى أن هناك استقرار نفسي بالنسبة للمواطن لتراجع وتيرة المعارك العسكرية في أمدرمان، مبيناً أن هناك انتشارا كثيفا للقوات المسلحة في أحياء أمدرمان القديمة في أحياء ود نوباوي والملازمين وعدداً من المناطق في أمدرمان القديمة ومناطق بانت.
ولفت إلى أن هناك ترقب حذر تسود المناطق التي سيطر عليها الجيش، موضحاً أن فتح الأسواق مثل السوق الشعبي وسوق أمدرمان مازال سابقا لأوانه لان الجيش مازال ينتشر في تلك المناطق، مبيناً أن المواطنين يحاولون العودة إلى منازلهم لكن مازالت هناك مخاوف من تجدد المواجهات مرة أخري.

راديو دبنقا

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.