تحذير.. السيارات المتصلة بالإنترنت تهدد بيانات السائقين

تعتبر السيارات المتصلة، أي المركبات التي يمكنها الاتصال بالإنترنت، من الظواهر المتزايدة، وتنبهت لها السلطات الرقابية نظرًا لاحتمال تعرض خصوصية بيانات المستهلك للخطر.

ويوفر انتشار السيارات المتصلة فرصًا للشركات لجمع ومشاركة بيانات القيادة والسائقين، مما يثير قضايا الخصوصية وانتهاكها.

من الممكن أن تكون إعدادات إلغاء الاشتراك في مشاركة البيانات غير الضرورية مدفونة داخل القوائم، مما يزيد من صعوبة تحكم المستهلكين في بياناتهم.

ورغم أن انتشار السيارات المتصلة يحسن السلامة، الأمان، الصيانة التنبؤية والتنبؤات للمستهلكين.

يتوقع أن تحقق حالات الاستخدام المختلفة لتسييل بيانات السيارات إيرادات سنوية كبيرة للاعبين في الصناعة بحلول عام 2030.

احذر اختراق بياناتك من السيارات الأخرى
– هناك مخاوف من مشاركة بيانات السائقين مع شركات التأمين أو بيعها للشركات الإعلانية، مما يمكن أن يؤدي إلى انتهاكات خصوصية.
يتساءل البعض عن إمكانية تسريب المعلومات الشخصية الحساسة بطرق يمكن للجهات الفاعلة السيئة استغلالها.

يظل التحدي الرئيسي للسيارات المتصلة هو التوازن بين الفوائد الهائلة التي تقدمها وبين حفظ خصوصية البيانات للمستهلكين.

تحتاج الصناعة والسلطات الرقابية إلى تطوير إطار قانوني وتنظيمي يحمي خصوصية المستهلكين ويشجع في الوقت نفسه على التطور التكنولوجي والابتكار في هذا المجال.

صدى البلد

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.