الأمم المتحدة : نظام الإنذار المبكر بالمجاعة يظهر وجود خطر المجاعة في أجزاء من دارفور والخرطوم

قال نائب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية للسودان، طوبى هارورد، إنّ تقييم شبكة نظام الإنذار المبكر بالمجاعة أظهر وجود خطر المجاعة في أجزاء من غرب دارفور والخرطوم ومناطق في دارفور الكبرى التي تُوجد بها أعداد كبيرة من النازحين.

ودخل اتفاق الحكومة ومنظمات الأمم المتحدة لإدخال مواد الغوث الإنساني عبر ثمانية منافذ برية وجوية حيِّز التنفيذ، حيث مررت منظمة اليونسيف شاحنات تتبع لها من معبر أدري شرق تشاد.

وأضاف المسؤول الأممي في حسابه على منصة اكس: “نتيجة لذلك التقييم، فإنّ هناك خطراً واضحاً من ارتفاع مستويات الجوع وسوء التغذية الحاد ومعدلات الوفيات ستعادل معايير المجاعة إذا منعت الأطراف المسلحة الأشخاص من الهجرة إلى مناطق أكثر أماناً بحثاً عن الغذاء والدخل”.

وفي وقتٍ سابقٍ، أعلنت الأمم المتحدة أن نحو 25 مليون شخص، أي نصف سكان السودان، يحتاجون لمساعدات، وأطلقت نداءً لجمع نحو 4 مليارات دولار.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إنه لبلوغ المحتاجين تحتاج المنظمات الإنسانية إلى وصول آمن وسريع ومستمر وغير مقيد، خصوصاً عبر خطوط الجبهة.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.