تحقيق أوروبي يستهدف شركة اتصالات إماراتية

أعلن الاتحاد الأوروبي عن إجراء تحقيق رسمي لمكافحة الدعم الموجه لشركة اتصالات إماراتية، ويأتي هذا الإجراء استنادًا إلى قواعد جديدة تهدف إلى التصدي لمحاولات الاستحواذ الأجنبية على أصول داخل الاتحاد الأوروبي.

تكثف بروكسل جهودها في تدقيق الاستثمارات الأجنبية في الاتحاد الأوروبي بهدف حماية الصناعات الأوروبية من التهديدات المتنامية، وخاصةً من الصين والولايات المتحدة.

يُعَدّ هذا التحقيق الأول من نوعه ضد شركة غير صينية بموجب القواعد الجديدة للاتحاد الأوروبي.

قامت مجموعة الاتصالات “إي آند”، التي يمتلكها حكومة الإمارات العربية المتحدة بشكل رئيسي، بتوقيع اتفاقية بقيمة 2.15 مليار يورو (حوالي 2.3 مليار دولار) في أغسطس 2023 للاستحواذ على أصول مجموعة الاتصالات التشيكية “بي بي إف” في بلغاريا والمجر وصربيا وسلوفاكيا.

وأفادت المفوضية الأوروبية أن التحقيق الأولي “يشير إلى وجود مؤشرات كافية تدعم فرضية أن “إي آند” تلقت دعمًا أجنبيًا قد يؤثر سلبًا على السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي”.

وأضافت أن الدعم المزعوم “يتخذ شكل ضمان غير محدود من الإمارات، وقرضا من بنوك تسيطر عليها الإمارات”.

فرانس برس


انضم لقناة الواتسب

انضم لقروب الواتسب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.