مصري يرتكب جريمة بشعة بحق طفله في الصحراء ويدعي أنه “المهدي المنتظر”

أقدم صياد مصري على قتل نجله 12 عامًا، وإلقاء جثته في الصحراء في جنوب سيناء.

وفي التفاصيل كشفت التحقيقات أن المتهم متزوج مرتين وأب لـ 5 أبناء، بينهم 3 بنات وولد من الزوجة الأولى التي انفصل عنها منذ أربع سنوات، وتزوج منذ سنتين وأنجب ولد من الزوجة الثانية.

وكان المتهم اصطحب نجله يوم الجريمة بسيارته الخاصة إلى طريق صحراوي بدون أي أسباب، وحينما وصل إلى الطريق ترجل بصحبة نجله داخل وادي زغرة بنحو 3 كيلومترات سيرًا على الأقدام، ثم انقض على نجله وقيده بعد أن أوقعه على الأرض، وقام بوضع الرمل داخل فمه وأنفه وأذنه وعينيه، مع الضغط على الرقبة حتى أن فارق الحياة، ثم تركه بعدما خلع ملابسه كاملة وسار لأكثر من نحو 4 كيلو إلى أن وجد منزل مهجور، وجلس أمامه يوم كامل.

وحينما مر غفير بالصدفة بتلك المنطقة رأى الأب عاريًا تمامًا من ملابسه فخشي أن يتقدم له بمفرده لغرابة الموقف، ولجا لأشخاص آخرين لمواجهته وحينما سألوه عن سر مكوثه بتلك المكان، وهو عاري ادعى الجنون، قائلًا “أنا المهد المنتظر”، وأقر بقتل نجله.

المرصد


انضم لقناة الواتسب

انضم لقروب الواتسب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.