نازحو سنار السودانية.. أطفال يولدون بالشاحنات وعائلات تحتمي بالأشجار

أنجبت “أمل” مولودها وهي على ظهر شاحنة هربا مع أسرتها من مدينة سنجة عاصمة ولاية سنار عقب سيطرة قوات الدعم السريع على المدينة قبل 9 أيام. ولا تزال تتلقى العلاج في مستشفى القضارف عاصمة ولاية القضارف في شرقي السودان التي نزح إليها عشرات الآلاف في ظل ظروف مأساوية.

ويحكي “آدم” شقيق “أمل” أنهم خرجوا من سنجة عقب سيطرة الدعم السريع على المدينة يوم 29 يونيو/حزيران الماضي، ولم يجدوا حافلة لنقلهم بسبب هطول الأمطار وصعوبة تحرك الحافلات، فاضطروا إلى استخدام شاحنة صغيرة مع عشرات الفارين نحو القضارف.

ووفق آدم، في حديثه، فإن قوات الدعم السريع “نهبت كل ما يملكون، كما نكّلت بالمواطنين وضربتهم، ولم يسلم من بطشها حتى الأطفال والشيوخ، مما دفع غالبية سكان المدينة إلى مغادرتها”.

ويضيف أنهم خرجوا من مدينتهم بملابسهم للنجاة وسط وعورة الطرق في ظل هطول الأمطار وعدم توفر الطعام ومياه الشرب والعلاج للمرضى الفارين، حتى أصيب بعضهم بالإعياء جراء الجوع والعطش.

ويقول المتحدث إن شقيقته فاجأها المخاض بمنطقة “أبو رخم” في طريقهم للقضارف، ووجدوا متطوعين ساعدوا في استدعاء “زائرة” (مولّدة) صحية بالمنطقة، لكن صحة الأم تدهورت بعد الولادة ودخلت المستشفى لدى وصولهم إلى القضارف ولا تزال تتلقى العلاج مع مولودها، مؤكدا معاينته لحالات إجهاض ونزيف لنساء حوامل.

ارتفاع عدد المفقودين
ومنذ سيطرة قوات الدعم السريع على سنجة، تدافع عشرات الآلاف من النازحين صوب القضارف وكسلا والنيل الأزرق بطريقة مأساوية، حيث اضطر بعضهم للسير على الأقدام لساعات طويلة بسبب عدم توفر المركبات، وارتفاع تكاليف أجرتها.

وواصلت قوات الدعم السريع التوسع باتجاه مدن الدندر والسوكي وكركوج والمزموم، مما أدى إلى موجة نزوح واسعة، حيث يعيش آلاف بلا مأوى في القضارف بسبب الزحام داخل دور الإيواء، وعجزت السلطات والمنظمات المحلية والأجنبية عن توفير الحد الأدنى مع دخول موسم الأمطار.

ولا يزال آلاف النازحين من ولاية سنار عالقين على الطريق بين منطقتي “أبو رخم” و”المقرح” بولاية القضارف بسبب وعورة الطريق وهطول الأمطار وتعطل المركبات وعدم توفرها.

كما فقد النازحون التواصل مع ذويهم بسبب نفاد بطاريات الهواتف، في وقت تتداول فيه وسائل التواصل الاجتماعي نداءات من أسر فقدت التواصل مع ذويها منذ سيطرة الدعم السريع على سنجة.

وكشف تقرير نشره المركز السناري لحقوق الإنسان أمس الاثنين عن ارتفاع أعداد المفقودين جراء اجتياح قوات الدعم السريع مدينة سنجة إلى نحو 1300 شخص، متهمًا القوات بارتكاب انتهاكات واسعة ضد المدنيين.

وأوضح التقرير أن انقطاع الاتصالات والكهرباء وانعدام الممرات الآمنة للنزوح بعد سيطرة الدعم السريع على الطرق الحيوية بالمناطق التي يدور فيها القتال، زاد القلق على سلامة المفقودين.

وتحدث التقرير عن وقوع عشرات الوفيات نتيجة السير على الأقدام لمسافات طويلة وخاصة الأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة وكبار السن، كاشفا عن توثيقه وفاة أشخاص غرقًا بالنيل الأزرق أثناء محاولتهم الفرار من مدينتي سنجة وأبو حجار، غالبيتهم من النساء والأطفال.

ووفقا لسلطات ولاية سنار، فإن محليات سنار وسنجة والدندر كانت تستضيف حوالي 286 ألف نازح من الخرطوم والجزيرة، وذلك قبل تصاعد المعارك مؤخرا، وأن آلاف النازحين قد يعانون من النزوح للمرة الثانية أو الثالثة.

مطابخ متحركة
وفي القضارف كشفت غرفة طوارئ الولاية عن انتشار النازحين من ولاية سنار في 30 موقعا بالمدينة، في حين اضطر أكثر من 300 شخص للاحتماء بمظلات داخل المقابر.

وبحسب إحصائيات من مبادرات تطوعية، فإن عدد النازحين الذين وصلوا من ولاية سنار إلى مدينة القضارف يتجاوز 60 ألفا بما يفوق الطاقة الاستيعابية للمدينة.

وسيّرت مبادرة “القضارف للخلاص” التطوعية مطبخا متحركا لإغاثة النازحين العالقين في الطريق من المقرح وأبو رخم إلى القضارف. ويقول عضو المبادرة نور الدين محمد الشيخ، إنهم تمكنوا من توزيع آلاف الوجبات التي أنقذت المئات من المرضى والأطفال وكبار السن خاصة، مستعينين بمسعفين وأدوية.

ويبين محمد الشيخ أن احتياجات النازحين العالقين في الطريق تتمثل في الأدوية والغذاء وبطاريات الهواتف المحمولة أو الشواحن من أجل ربطهم بذويهم خاصة أن معظمهم الآن في عداد المفقودين بالنسبة لذويهم.

وأطلقت مفوضية العون الإنساني في القضارف (حكومية) نداءً إلى المنظمات للمساعدة لتوفير الخيام والمساعدات الإنسانية للنازحين من سنار بعدما عجزت دور الإيواء عن استيعابهم، وأعلنت حكومة ولاية القضارف، في بيان رسمي، عن استقبالها أكثر من 120 ألف نازح من الفارين من القتال بولاية سنّار، بالإضافة إلى النازحين السابقين من ولاية الجزيرة.

ويقول الناشط في العمل الطوعي بالقضارف سليمان الأحمر، إن عدد مراكز الإيواء بولاية القضارف هو 275 مركزا موزعة على محليات الولاية الـ12 ما عدا محلية البطانة.

ويضيف الناشط أن هناك حاجة ملحة للأدوية والخيام في ظل موسم الخريف ومخاوف من تفشي أمراض الملاريا وحمى الضنك، وحذر من كارثة كبيرة يمكن أن تؤدي إلى وفيات في حال عدم التدخل العاجل.

شكوى المتطوعين
كما يعيش النازحون من مدينة سنجة ومناطق ولاية سنار الأخرى، الذين وصلوا إلى إقليم النيل الأزرق المجاور لولايتهم، أوضاعا إنسانية سيئة، حيث يقيم بعضهم في طرقات المدن وتحت ظلال الأشجار، وسط نقص حاد في الغذاء مع تدخلات إغاثية متواضعة من متطوعي غرف الطوارئ وبعض المنظمات، حسب علي الطاهر الناشط في العمل الطوعي في الدمازين عاصمة الإقليم.

ويشتكي الطاهر، في تصريح من تقييد حركتهم بسبب قرارات الطوارئ وحظر التجوال في مدن الإقليم من السادسة مساء وحتى السادسة صباحا، وأنهم في ظل هذه الظروف لا يستطيعون خدمة النازحين في مراكز الإيواء المختلفة، مشددا على أنه ينبغي استثناؤهم من هذه الإجراءات.

من جانبه، يقول رئيس اللجنة العليا للطوارئ الإنسانية في حكومة إقليم النيل الأزرق عبد الغني خليفة للجزيرة نت إن الإقليم يستضيف 770 ألف نازح، وتم إنشاء 29 مركز إيواء جديد، بالإضافة إلى 34 مركزا سابقا تؤوي النازحين من ولايتي الخرطوم والجزيرة.

ويناشد خليفة المنظمات الإنسانية الأجنبية والوطنية زيادة المساعدات للنازحين الذين وصلوا بعد معاناة ويحتاجون للغذاء والعلاج، لأن بينهم كبار سن وأطفالا يحتاجون إلى رعاية خاصة.

وحسب إحصائيات لمنظمة الهجرة الدولية أعلنت الأسبوع الماضي، فإن أكثر من 136 ألف نازح فروا من ولاية سنار إلى ولايتي كسلا والقضارف وإقليم النيل الأزرق.

الجزيرة نت


انضم لقناة الواتسب

انضم لقروب الواتسب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.