النيل الابيض تستقبل اكثر من خمسة الاف أسرة نازحة

استقبلت محلية الجبلين بولاية النيل الأبيض أعداد كبيرة من الوافدين بسبب الحرب من محلية الدالي والمزموم بولاية سنار ، حيث يعيش الوافدين أوضاع انسانية صعبة تتطلب التدخل العاجل من قبل المنظمات الدولية والوطنية لتوفير معينات الايواء والغذاء والدواء.

وقال الأستاذ حسين محمد الراجل المدير التنفيذي لمحلية الجبلين بولاية النيل الابيض ان المحلية استقبلت بعد احداث ولاية سنار الوافدين من محليات سنار وسنجة والدالي والمزموم حيث تمت استضافتهم وقدمت لهم المحلية المساعدات الإنسانية العاجلة من مواد غذائية وايوائية اضافة للخدمات الصحية المطلوبة.

وأشار إلى عدد الوافدين من ولاية سنار بلغ اكثر من خمسة الاف أسرة بواقع اكثر من ٢٥ الف شخص ، واضاف ان هذا العدد يفوق إمكانيات المحلية ويتطلب التدخل العاجل من قبل المنظمات الاممية والدولية لايواء هؤلاء الوافدين الذين يتواجدون الان مع الاسر ومراكز الايواء في المدارس واعداد كبيرة منهم في العراء .

فيما قال المدير التنفيذي لمحلية الدالي والمزموم بولاية سنار المسلمي احمد محمد في تصريح أن الاحداث التي تعرضت لها المحلية من قبل المليشيا الإرهابية المتمردة تسبب في نزوح هذه الاعداد الكبيرة من المواطنين عبر رحلات مختلفة الي ان وصلو مناطق القوز وأم القري بمحلية الجبلين وقدمت لهم السلطات المحليةوحكومة ولاية النيل الأبيض المعينات الإنسانية الطارئة ولازالت عمليات النزوح مستمرة في رحلة شاقة محفوفة بالمخاطر.

وأشار الي ان الوضع الانساني الذي يعيشه هؤلاء الوافدين فوق إمكانيات محلية الجبلين مما يستدعي التدخل العاجل من قبل المنظمات الاممية ووكالات الأمم المتحدة ، وقال المسلمي ان المحلية تعرضت لموجة نزوح عاليه بسبب الاعتداء الغاشم من قبل المليشيا علي المواطنين ونهب ممتلكاتهم الزراعية مما يهدد نجاح الموسم الزراعي

وفي استطلاع لعدد من المواطنين النازحين أشاروا إلى انهم خروجو في ظروف صعبة سيرا علي الاقدام في رحلة استغرقت اكثر من ثلاثة أيام بسبب الظروف الطبيعية ، واشادوا بحكومة الولاية ممثلة في محلية الجبلين ومجتمع المحلية والذين قدموا لهم المساعدات الإنسانية العاجلة ، وناشدو المنظمات لمزيد من التدخلات خاصة في مسألة الايواء والغذاء والصحة والمياه .

سونا


انضم لقناة الواتسب

انضم لقروب الواتسب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.