حظر مواقع الجامعات السودانية قضية تقنية وليست سياسية

أعلنت جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا أن شركة Educause الأمريكية المستضيفة لموقع الجامعة على الانترنت قد قامت بحظر الموقع بناءاً على توجيهات من مكتب مراقبة الأصول المالية (الأوفاك) التابع لوزارة الخزانة الأمريكية. وقال مدير الجامعة في مؤتمر صحفي أن الشركة منحتهم 48 ساعة فقط نفذت بعدها قرار الحظر. وأن هذا الاجراء سوف يعرض الجامعة لمخاطر وأضرار.

للتعليق على هذا الخبر تداخلت عبر الواتساب مع صديقي المهندس هشام أحمد علي، المتخصص في تكنلوجيا المعلومات والاتصالات، فأفادني بالآتي: اعتقد الموضوع لا يتعلق ببقاء الحظر الأمريكي أو رفعه. منذ العام 2001 قررت السلطات الأمريكية أن يكون إسم النطاق domain name الذي ينتهي ب .eduمخصصاً فقط للمؤسسات الأكاديمية والمسجلة حصراً داخل الأراضي الأمريكية. وبدأوا في سحب الإمتداد edu. من بعض المؤسسات غير الأكاديمية حتي داخل أمريكا أو التي لا تستجيب لطلبات تحديث البيانات الخاصة بها.

أما المؤسسات الأكاديمية التي سجلت في إسم النطاق هذا قبل 2001 فقد تُركت مستمرة في العمل به. مع السعي الحثيث لتصفية ال edu. للمؤسسات الأكاديمية الأمريكية متي ما سنحت أي فرصة.

أعتقد ان السياسات الامريكية الخاصة بتسجيل الجامعات في اسم النطاق edu. والذي تديره مؤسسة Educause قد تغيرت واتجهت الولايات المتحدة لحفظ هذا النطاق لمؤسساتها الأكاديمية فقط.

وبناءاً على هذا يتعين علي الجامعات السودانية إستخدام إسم النطاق

www.university-name.edu.sd

وتحديث كل ما يتعلق بذلك

سألت الباشمهندس هشام :ولكن هل تم انذار الجامعات لنسخ بيانات الموقع أم كان الامر مفاجأة وضاعت البيانات ؟ فأجاب: البيانات لا تضيع لأن الإستضافة للموقع لا علاقة لها بإسم النطاق. هو فقط تسجيل إسم النطاق domain name.

لكن ستتضرر الإيميلات. مثلاً لو كانت الجامعة تستخدم ايميل رسمي ستتوقف الخدمة لأنه لن يكون ممكناً توجيه الإيميلات بالإمتداد القديم وكذلك لو كتبت في المتصفح www.sustech.edu لن يأخذك إلى صفحة الجامعة.

تعليق: من الواضح أن المشكلة تقنية وليست سياسية. وشرح المهندس هشام وافي في هذا المجال. ولكنني أتسائل أين دور المؤسسات الرسمية السودانية المسئولة عن أمن المعلومات؟ أعلم أن هناك فريقاً في المركز القومي للمعلومات هو (Computer emergency response team) ويختصر (CERT) ويمكن ترجمة الاسم بالعربية (فريق الاستجابة السريعة لمخاطر الكمبيوتر) مسئول عن أمن المعلومات ومواجهة الطوارئ المتعلقة بهجمات الهكر أو الهجمات والاعتداءات من أي جهات أخرى منظمة. أين هذا التيم؟ وهل تم إخطاره أو إبلاغه من قبل الجامعة؟ ولماذا لم يظهر رئيس هذا الفريق مع مدير الجامعة في مؤتمره الصحفي ليوضح حقيقة الأمر؟

نتوقع بياناً أو توضيحاً من المركز القومي للمعلومات حول هذه القضية التي تهم قطاعاً مهماً هو قطاع التعليم العالي، خصوصاً أن ثراء وفعالية واستدامة الموقع الالكتروني لأي جامعة أصبح عنصراً أساسياً في تصنيف هذه الجامعة وتحديد مرتبتها. والله الموفق.

الاحداث نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى