إصابة نازحين بزالنجي في اشتباك مع عناصر من الدعم السريع

أصيب أكثر من (12) شخصاً بجروح متفاوتة جراء إطلاق عناصر من قوات الدعم السريع النار داخل مخيم خمسة دقائق للنازحين بالقرب من مدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور، في وقت عقدت لجنة أمن الولاية اجتماعاً طارئاً وجهت خلاله بتشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث والتحوط دون وقوع أحداث شبيهة.
وقال منسق مخيمات النازحين بوسط دارفور الشفيع عبد الله إن عناصر من قوات الدعم السريع على متن سيارات عسكرية توغلوا داخل المخيم من الناحية الشمالية فاحتج النازحون على توغلهم فأطلق الجنود النار على المحتجين، ما تسبب في إصابة نحو 14 نازحاً بجروح بينهم امرأة إصابتها خطيرة ونقلوا إلى مستشفى زالنجي فيما عاد النازحون للتجمهر أمام مقر حكومة وسط دارفور.
من جهته أكد معتمد زالنجي العقيد شرطة حقوقي خالد بلال أحمد أن الأحداث وقعت إثر احتجاجات قام بها نازحون من معسكر خمس دقائق بسبب احتكاك نشب بينهم وأفراد من قوات الدعم السريع كانت في طريقها إلى الجنينة قادمة من جنوب دارفور على متن ست سيارات ضلت طريقها لداخل المعسكر، وأضاف في بيان اطلعت عليه (الجريدة) أن النازحين قاموا باعتراض القوة مما دفع بعض منسوبيها لإطلاق النار وأصيبت خلاله النازحة مقبولة حسب النبي بإصابات خطيرة، ووجه نائب الوالي بنقلها فوراً الى الخرطوم لتلقي العلاج، وتابع: “وهي الآن في العناية المكثفة بمستشفى الجنينة في طريقها للخرطوم”. وأشار إلى أن مواجهات بين المواطنين والأجهزة الأمنية تسببت في إصابة خمسة نظاميين وتسعة من المواطنين بجروح نقل ثلاثة منهم إلى مستشفى الجنينة وأسعف الباقين في مستشفى زالنجي.

الجريدة

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.