تعرف علي مواعيد عودة مصفاة الجيلي للانتاج

استمع وزير الطاقة و النفط الجديد جادين علي عبيد في زيارته الأولى بعد توليه منصب الوزارة، إلى المهندسين و العاملين في مصفاة الخرطوم بالجيلي و محطة (قر ي 3) للتوليد الحراري.

و اطمأن جادين على سير العمل من أعمال صيانة المصفاة و التي من المتوقع بدء تشغيلها خلال الأيام المقبل، فيما يتوقع انتاجها في منتصف مارس المقبل.

و أطلع وكيلي وزارة الطاقة النفط الوزير جادين على سير العمل بالمصفاة و كذلك محطة (قري3) الحرارية و التي ناقش فيها العاملين بالمحطة عن مشروعات إنتاج الكهرباء و العقودات مع المستثمرين .

و صرح مدير الوفد الصيني بمصفاة الخرطوم أن التعاون بين المهندسين السودانيين و الصينيين ظل سلساً و استطاعوا من خلاله تجاوز عقبات كبيرة في وقت وجيز.

و من ناحية أخرى طالب رئييس اللجنة التسييرية لنقابة العاملين بالنفط بضرورة توطين صناعة البترول، لما يوجد بالبلاد من كفاءآت و خبرات وطنية في المصفاة و الشركات يمكن الاعتماد عليها.

و قال و كيل النفط حامد سليمان ان حجم الصيانة بالمصفاة كان تحديا جبارا، إذ انها لم تصان منذ العام ٢٠١٥، لكن استطاع العاملين و بجهودهم تجاوز العقبات و المخاطر أثناء العمل، و وصول الفريق المتعاقد بصعوبة جراء موجة كوفيد ١٩، كما طرأ تبديل كلي في كثير من الأجهزة المهمة لضمان عمل المصفاة لفترات طويلة و انتاجية عالية ، وتطلب الأمر جهود عالية وتكاليف باهظة ،حيث بلغت تكلفت صيانة المصفات خمسين مليون دولار.

و ذكر حامد أن المصفاة مستودع للكفاءآت و الخبرات، ظل مطلوب للعمل في الخارج، و واجهنا تحديا لوقف استقطابهم، بتحسين اوضاعهم و معاشعم و مراجعة عقوداتهم، و درء المظالم.

و قال وكيل قطاع الكهرباء خيري عبد الرحمن أن سبب تأجيل صيانة المصفاة المتكرر كان لظروف خارجة عن إرادة عمال المصفى.

و أشار خيري إلى أن العاملين بالمصفاة يستحقون التقدير لجهودهم المبذولة و العمل بالروح الوطنية رغم التحديات الفنية التي يواجهونها.

المصدر: الانتباهة أون لاين

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى