كل ما تريد معرفته عن ساعة Galaxy Watch 4

سودافاكس – ظلّت آبل مسيطرة على سوق الساعات الذكية لفترة طويلة، ولازالت، إلا أن سامسونج كانت تنافسها بقوة في هذا السوق، وبالنسبة لمعظم المستخدمين فساعات جالاكسي كانت البديل الوحيد لساعات آبل. فهل تتغير الأوضاع مع ساعة Galaxy Watch 4؟

ولعل سامسونج أمام تحدي كبير مع ساعاتها الذكية الأخيرة. وذلك بسبب توقعات المستخدمين المرتفعة، إلى جانب قدوم الساعة مع نظام Wear OS بالتعاون مع جوجل وفق ما أفادت البوابة العربية.

وبالنظر إلى ساعات Galaxy Watch 4 و Galaxy Watch 4 Classic نلاحظ أن شركة سامسونج بالفعل قدمت كل ما تستطيع تقديمه في الوقت الحالي، سواء من حيث التصميم والخامات، أو من حيث المواصفات الداخلية.

التصميم في ساعات Galaxy Watch 4
تعتمد ساعات سامسونج الجديدة على تصميم ساعات جالاكسي المعتاد. وتتمسك سامسونج بالتصميم الدائري منذ سنوات طويلة. وهو التصميم الذي يجعل الساعة أشبه بساعة تقليدية. على عكس تصميم ساعة آبل الغريب.

وبالحديث عن إصدار كلاسيك، فهو يأتي مع جسم من الستانلس ستيل، مع توفره بقياسي 42 ملليمتر و 46 ملليمتر. وتقدم سامسونج في إصدار كلاسيك نفس الحواف المستديرة القابلة للحركة التي كانت تقدمها في الإصدارات الأولى من السلسلة.

وذلك في حين أنها كانت تقدم حواف افتراضية في إصدار Watch 4 العادي. واعتمدت سامسونج على سوارات من المطاط في الإصدارين، لكن مع خامات وجودة تصنيع مختلفة. ويمكن وصف إصدار جالاكسي ووتش ٤ العادي بأنه الجيل الجديد من ساعات Active من الشركة.

وطبقًا لآراء المستخدمين الذين جربوها، فساعة سامسونج الجديدة مريحة في الارتداء لفترات طويلة بالرغم من وزنها المرتفع نسبيًا.

نظام التشغيل
تتميز ساعة Galaxy Watch 4 من حيث خامات التصنيع، وتقدم للمستخدم كل ما قد يحتاجه من ساعة ذكية. وبشكل عام لا يمكننا وصف التغيير في التصميم بين جالاكسي ووتش 3 و 4 بأنه ضخم.

ويظهر التغيير الأكبر في نظام التشغيل. حيث تتخلى سامسونج عن نظام تايزن في مقابل نظام Wear OS 3 والذي تم تطويره بالتعاون بين جوجل وسامسونج كما سلف الذكر.

وهذا في حين أن نظام تايزن قد عرف بأنه أفضل بكثير من نظام Wear OS في السنوات السابقة. لكن الآن يمكننا نظريًا أن نفترض أن سامسونج قد دمجت نظامها في نظام جوجل.

وتصف سامسونج نظام التشغيل في ساعتها باسم One Watch UI، أي أن سامسونج قد وضعت تعديلاتها على Wear OS 3 في ساعات Galaxy Watch 4 و Galaxy Watch 4 Classic تمامًا كما هو الحال في نظام أندرويد على الهواتف الذكية.

ويحتاج المستخدم بالطبع لقضاء بضعة دقائق في ضبط إعدادات ساعته الذكية حتى يستخدمها بالطريقة التي تناسبه فعلًا. خصوصًا أن بعض الإعدادات مثل Raise to Wake لا تعمل بشكل افتراضي.

ويمكن وصف نظام Wear OS 3 الجديد بأنه قريب إلى حد كبير لنظام تايزن الخاص بسامسونج، وهذا طبيعي نظرًا لأننا نتحدث عن ساعات سامسونج نفسها، والتي تلقت تعديلات كبيرة على النظام كما سلف الذكر.

وبشكل عام فتجربة الاستخدام ممتازة على ساعات سامسونج الجديدة، نظرًا لأنها تأتي بشاشة كبيرة بقياس 1.4 بوصة بدقة 450450 بيكسل من نوع سوبر أموليد وذلك في الإصدار الأكبر 46 ملليمتر، في مقابل 369369 بيكسل وقياس 1.2 بوصة في الإصدار الأصغر.

الدعم والتطبيقات
تتميز ساعات سامسونج الجديدة بشكل أساسي بالتكامل الكبير بينها وبين نظام تشغيل أندرويد. حيث أن الساعات القديمة لم تكن تملك وصولًا لتطبيقات وخدمات جوجل.

ولكن مع نظام Wear OS 3 فالساعات الجديدة تدعم متجر تطبيقات بلاي، مع وصول لمئات التطبيقات، وهي التي ستتلقى تحسينات كبيرة في الشهور المقبلة لخدمة مستخدمي ساعات سامسونج الجديدة.

ويمكن لمستخدمي Galaxy Watch 4 و Galaxy Watch 4 Classic أن يصلوا إلى تطبيقات جوجل مثل Google Maps و Google Fit و Google Pay. إلى جانب باقي التطبيقات التي حُرم مستخدمي ساعات سامسونج منها لسنوات.

وبعيدًا عن خدمات وتطبيقات جوجل نفسها، فمتجر بلاي يضم تطبيقات أساسية مثل Spotify، و Outlook، وتطبيقات الموسيقى والملاحة عمومًا.

الصحة والرياضة في Galaxy Watch 4
تقدم ساعات سامسونج الجديدة مميزات وخواص متكاملة فيما يخص متابعة الحالة الصحية وتتبع الرياضة. واعتمدت العملاقة الكورية على مستشعر جديد يحمل الاسم Samsung BioActive في الجيل الجديد من ساعاتها.

ويتيح هذا المستشعر تتبع كلًا من الكهرباء الحيوية في الجسم BIA، والتخطيط الكهربي للقلب ECG إلى جانب العمل كمستشعر PPG لنبضات القلب. وهذا مع دعم كبير من خوارزميات وتقنيات برمجية عديدة.

وتتيح مقاييس الكهرباء الحيوية BIA في الساعات الجديدة قياس تكوين الجسم بما في ذلك معدل الدهون، نسبة العضلات، مؤشر كتلة الجسم، مستوى المياه في الجسم، والمزيد. وهي خاصية نراها للمرة الأولى.

ومن حيث الرياضة فالساعات الجديدة تعتمد على تطبيق Samsung Health من ناحية، وتطبيق Google Fit من ناحية أخرى. مع دعم الساعة لتقنيات الملاحة GPS وهو ما يكون مفيدًا في تتبع مسافات الجري أو المشي.

الأداء واستهلاك البطارية
تعتمد ساعات سامسونج الجديدة على معالج مميز، وهو Samsung Exynos W920، والذي يقدم تردد 1.18 جيجاهيرتز بالاعتماد على نواتين منفصلتين. إلى جانب 1.5 جيجابايت من الذاكرة العشوائية. كما تدعم الساعة كلًا من بلوتوث وواي-فاي.

وتأتي ساعة Galaxy Watch 4 Classic مع بطارية بسعة 361 ملي أمبير، وذلك بالنسبة لقياس 46 ملليمتر. وهذه السعة تجعل الساعة قادرة على الصمود لمدة يوم ونصف أو يومين بحد أقصى. بينما تحتاج الساعة لحوالي الساعة والنصف لكي تشحن من 10% إلى 100%.

وفي الإصدارات الأصغر تكون البطارية أصغر بالتبعية، ويكون عمرها أقل، وبذلك يمكننا أن نفترض أن الساعة لن تقدم عمر بطارية كبير، وهذا طبيعي مقارنةً بقدراتها والخواص المتوفرة فيها، تمامًا مثل ساعة آبل.



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.