حالة هي الأولى من نوعها.. مراهق يقضي شهرين في المستشفى بسبب لعبة شهيرة على الهاتف

سودافاكس – احتاج مراهق إلى قضاء شهرين في المستشفى، بمقاطعة كاستيلون، بشرق إسبانيا، بسبب لعبة الفيديو الشهيرة فورتنايت، وهي أول حالة سريرية من نوعها في العالم.

وبحسب Laprensalatina، تم إدخال المراهق إلى المستشفى بعد ظهور أعراض إدمان سلوكي شديد على اللعبة، والتي تضمنت عزل نفسه في المنزل، وتجنب التفاعل الاجتماعي، ورفض الرعاية الطبية.

كذلك عانى هذا المراهق من عدم المرونة النفسية، وإظهار عدم الاهتمام بالأصدقاء والعائلة، وتأثر نمط نومه ونظام رعايته بنفسه بشكل خطير بسبب الإدمان بحسب المصري لايت.

ووفقًا للمتخصصين، فإن التوسع في استخدام التكنولوجيا في حياتنا اليومية وكنشاط ترفيهي، يوضح أهمية العلاجات المتخصصة لمن تظهر عليهم علامات الإدمان السلوكي.

فيما رجح الفريق الطبي أن المراهق ربما استخدم لعبة فيديو «باتل رويال» كخروج من الضيق الشديد الناتج عن فقدان أحد أفراد الأسرة والقلق المرتبط بالمتطلبات التعليمية المتزايدة.

بينما أدى العلاج المقدم للمريض إلى انخفاض كبير في وقت استخدام الشاشة وكذلك تحسين السلوك الاجتماعي.

وقال الفريق الطبي إنه يجب توفير المزيد من الاهتمام للمراهقين، ومراقبة استخدامهم الممتد لألعاب الفيديو نظرًا لمستوى نضجهم المعرفي.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.