الإفتاء تجيب على سؤال: «لا أقدر على تعويض صيام رمضان ولا إخراج الكفارة.. ما الحل؟»

سودافاكس – ورد سؤال لدار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «يوتيوب» من سائلة تشير إلى أنها فطرت بعض أيام من شهر رمضان المبارك، لكنها تشعر بالتعب كلما صامت، ولا تقدر على القضاء وتعويض صيامها، أو خراج كفارة، فما الحل؟

ورداً على السائلة أوضح الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوي بدار الإفتاء، أن من أفطر شيئا من رمضان عليه أن يقضيه ما دام قادراً على الصيام وفق ما ذكرت المصري لايت.

وأردف أمين الفتوي أنه عند العجز «عدم القدرة» على الصيام يلجأ الشخص إلى الفدية، لكن الشخص القادر على الصيام ولو بشئ من المشقة فيتوجب عليه أن يصوم.

كما نصح الدكتور أحمد ممدوح، السائلة بمحاولة الصيام في فصل الشتاء لقصر النهار، وعند عجزها عن الصيام تطعم عن كل يوم مسكين، وأشار أن الفدية تكون حوالي 560 جرام من الحبوب.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.