داعية يوجه نصائح بشأن «أحب الأعمال إلى الله في شعبان»: انتبه لـ 3 أمور (فيديو)

سودافاكس/ وكالات – سلط الشيخ رمضان عبدالمعز، الداعية الإسلامي، الضوء على أحب الأعمال إلى الله في شعبان، موضحًا عددًا من الأمور التي تساهم في الإكثار منها، خاصةً خلال هذا الشهر.

وعدّد «عبدالمعز»، خلال برنامج «لعلهم يفقهون» المذاع عبر فضائية «دي إم سي»، 3 نقاط على وجه التحديد، من شأنها المساهمة في أداء الأعمال الصالحة خلال شهر شعبان، والمواظبة عليها كذلك.

الدوام
ومن ثم، نصح «عبدالمعز»، بضرورة أن تكون الأعمال متصفة بصيغة الديمومة حتى لو كانت قليلة، مستشهدًا بالحديث الشريف القائل: «أحبُّ العمل إلى الله عز وجل أدومه وإن قلَّ».

وأضاف الداعية بخصوص هذا الشأن: «ما يأخذ الدوام أفضل من العمل الذي يكون مرة واحدة. نعود أنفسنا على أن الأعمال الصالحة تأخذ صورة وصيغة الديمومة، وعلى قدر استطاعتك. فلا يهم الكثرة، الأهم الديمومة».

الإخلاص
نصح «عبدالمعز»، بضرورة أن يبتغي الفرد من وراء عمله الصالح وجه الله تعالى، مستشهدًا بالآية القائلة: «إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا»: «لا يغيب عن حضرتك أننا نتاجر مع الله».

وأردف الداعية: «الأعمال التي بها إخلاص لله، لا داعي أن تعرفها الكرة الأرضية».

إخراج الأفضل
انتقد «عبدالمعز» فكرة التصدق بأشياء باتت بالية لدى أصحابها، موجهًا بضرورة أن تكون الصدقة أو أي شيء غيرها على أكمل وجه.

واستشهد الداعية بآيتين على ما سبق، وهما «لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ»، و«وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ».

وتساءل «عبدالمعز»: «ليه الناس في فعل الطاعات تنقي أقل حاجة؟ الأعمال الصالحة يجب أن يكون لها الصدارة».

الصيام أحب الأعمال
وغيّر «عبدالمعز» حديثه إلى الصيام، منوهًا أن النبي كان يكثر منه في شعبان، مستشهدًا بحديثين شريفين، يقول أولهما: «عليكَ بالصومِ فإنه لا عِدلَ له»، أما الثاني فهو: «قَالَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ، فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ».

وذكر الداعية، أن الصوم هو عبادة «قوية وغالية جدًا» على حد تعبيره، خاصةً وأنها قائمة على الامتناع، عكس بقية الأركان العملية كالصلاة والزكاة والحج: «العبادات العملية فيها أداء، أما الصيام هو إمساك عن الطعام والشراب والشهوة».

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.