إرتفاع عدد ضحايا العنف القبلي في الجنينة إلى 87 قتيلا و 191 جريحا

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية، الأربعاء، ارتفاع عدد ضحايا أحداث العنف القبلية في مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور (غرب) إلى 87 قتيلا و191 جريحا.

وقالت اللجنة (غير حكومية) في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن “أحداث العنف تواصلت في الجنينة منذ ليلة السبت مخلفة مزيدا من القتلى والجرحى”.

وأضافت أنها رصدت حصيلة جديدة للضحايا بلغت 37 قتيلا و59 جريحا.

وأوضحت أن العدد الكلي للضحايا ارتفع بذلك إلى 87 قتيلاً و191 مصابا.

والثلاثاء، أعلنت اللجنة وصول عدد ضحايا العنف بمدينة الجنينة إلى 50 قتيلا و132 جريحا، قبل إعلان الرقم الجديد.

واندلع القتال، بحسب إعلام محلي، على خلفية مقتل شخصين من أبناء قبيلة “المساليت” (الإفريقية) في شارع يفصل بين المناطق السكنية للقبائل الإفريقية والعربية، فيما فرّ الجناة إلى جهة مجهولة.

ولم يصدر تصريح عن السلطات حتى الساعة 14:30 (ت.غ) بشأن أعداد الضحايا.

وأعلن مجلس الأمن والدفاع بالسودان، الإثنين، تصديقه على إعلان حالة الطوارئ بولاية غرب دارفور، وتفويض القوات النظامية اتخاذ ما يلزم لحسم النزاعات القبلية.

ومنتصف يناير/ كانون الثاني الماضي، اندلعت أعمال عنف في “الجنينة” مركز ولاية غرب دارفور، على خلفية شجار مسلح بين قبيلتي “المساليت” و”العرب”، أوقع قتيلا واحدا، ثم تطورت لتودي بحياة 163 آخرين فضلا عن 217 مصابا، بحسب لجنة أطباء السودان.

وفي 13 فبراير/ شباط الماضي، شهدت مدينة الجنينة توقيع اتفاق لـ”وقف العدائيات” بين القبيلتين، بحسب وكالة الأنباء السودانية.

ومن آن إلى آخر، تشهد مناطق عديدة في دارفور اقتتالا دمويا بين القبائل العربية والإفريقية، ضمن صراعات على الأرض والموارد ومسارات الرعي.

المصدر : الأناضول


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x