شاهد الشرطة الأمريكية تصعق وتسحل شخصا من أصول أفريقية حتى الموت

تمكنت وكالة أنباء “أسوشيتد برس” الأمريكية من الحصول على مقطع فيديو حاولت السلطات الأمريكية منع الوصول إليه لنحو عامين، لاعتداء وحشي تعرض له أمريكي من أصول أفريقية على يد الشرطة الأمريكية.
وأشارت إلى أن الفيديو الذي حصلت عليه أخيرا أظهر وحشية الشرطة في التعامل مع المشتبه به والذي لم يشفع له اعتذاره إليهم وتذكيرهم بأنه خائف وأنه أخوهم، من صعقه وسحله وضربه حتى سال دمه من وجهه وأجزاء من جسمه حتى فارق الحياة بعد ذلك.

ولفتت إلى أن تلك القضية على وجه الخصوص لم تكن كغيرها من قضايا القتل والموت التي حدثت في الولايات المتحدة أثناء القبض على مشتبه بهم أو داخل مقرات الاحتجاز، حيث ظلت تفاصيلها سرية وسط اتهامات بمحاولة التغطية على الجريمة.
وكشفت عن أن المسئولين في ولاية “لويزيانا” الأمريكية رفضوا مرارا الدعوات للكشف عن الفيديو والتفاصيل المتعلقة بوفاة “رونالد جرين” البالغ من العمر حينها 49 عاما.
وأضافت أن الشرطة زعمت من قبل أن “جرين” توفي متأثرا بإصابته الناجمة عن حادث اصطدام بشجرة خلال مطاردته من قبل الشرطة، ثم عادت الشرطة بعد ذلك لتعترف فقط بأنه دخل في شجار مع الشرطة وتوفي أثناء نقله للمستشفى.
وأكدت على أن الحقيقة كشفت الآن للعامة والتي أظهرت تعرض “جرين” للضرب والسحل والصعق والسب بألفاظ نابية، ثم تركه وهو مكبل وملقي على وجهه دون متابعة أو تقديم المساعدة رغم وزنه الضخم لـ 9 دقائق، بينما كان أفراد من الشرطة يستخدمون مناديل مطهرة لمسح الدم الذي خرج منه من على وجههما وأيديهم.
وظهر في المقطع أحدهما وهو يقول “آمل ألا يكون مصاب بالإيدز”، في حين علقت والدته على الفيديو بأن ابنها تعرض للقتل وكان هذا مخطط وحرم من الحق ليقول حقيقة ما حدث له.

مزمز

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.