الحكومة السودانية تسمح بوصول المساعدات الإنسانية من تشاد عبر معبر “تينا” الحدودي

أعلنت المنسق المقيم للشؤون الانسانية فى السودان، كليمنتاين نكويتا سلامي،، موافقة الحكومة السودانية رسمياً؛ بتسهل وصول المساعدات الإنسانية من تشاد عبر معبر “تينا” الحدودي.

وكان وزير الخارجية علي الصادق أبلغ مسؤول برنامج الاغذية العالمى ـــ رفضهم مرور المساعدات عبر الحدود التشادية إلى دارفور وذلك بسبب “ثبوت استخدام تلك الحدود في عمليات نقل الأسلحة للمليشيا المتمردة ولا يمكن المساومة بأمن واستقرار البلاد ونصحه بالشراء من الاسواق المحلية”.

وقالت سلامي على حسابها على منصة إكس اليوم: “نقوم الآن بالتنسيق مع السلطات والأطراف المعنية حتى نتمكن من إعادة قوافلنا الإنسانية إلى الطريق”، وعن طريق دولة الجنوب عبر مدينة الرنك ومنها الى كوستى ومن ثم نقلها الى الفاشر عن طريق المطارات فى الفاشر ـــ شمال دارفور، وكادوقى ـــ بجنوب كردفان والابيض فى شمال كردفان.

وفى وقت سابق حذر مكتب “سلامي” من خطورة إنقطاع الاتصالات والانترنت فى السودان على الوضع الانسانى وقال ان 20% من السكان يواجهون مستويات طارئة من الجوع، على بُعد خطوة واحدة فقط من المجاعة، مع وجود 35% آخرين في مستويات أزمة من الجوع”، وفقاً لأحدث تحليل أجراه التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي IPC، الذي أوضح أنّ ما لا يقل عن 24.8 مليون شخص فى السودان يحتاج إلى المُساعدات الإنسانيّة.

وكشفت تقارير اعلام غربية وتقارير لفريق خبراء الامم المتحدة المعنى بدارفور عن إرسال الامارات اسلحة الى قوات الدعم السريع رعبر قاعدة عسكرية انشأتها فى منطقة ام جرس، حيث اظهرت صور اقمار صناعية حركة الطائرات فى القاعدة فضلا عن تتبع تلك الرحلات عبر “فلاى ردار “.، لكن حكومة ابوظبى نفت ذلك.

واطلقت الامم المتحدة نداءا ـــ لجمع نحو 4 مليار دولار لانقاذ الوضع الانسانى فى السودان، وقالت ان نصف سكان السودان ـــ نحو 25مليون نسمة ـــ يحتاجون الى مساعدات انسانية عاجلة فى ظل وجود تقارير تقول بوفيات فى مناطق النزاع بسبب الجوع.

صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.